القائمة الرئيسية

الصفحات

شاهد: فيديو فضيحة تطوان مع الفتاة المحجبة في مولات الخمار يثير المغاربة

فضيحة مولات الخمار

الفيديو في الأسفل ⬇

 أثار مشاهدة فيديو فضيحة تطوان مع الفتاة المحجبة في مولات الخمار استياء على مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب خلال الساعات الماضية، حيث تعمد إظهار وجه صديقته وتحدث معها عن أمور مخزية.

ونشر نفس الشاب الفيديو دون خجل، بغرض التشهير، خاصة وأن وجه الفتاة التي يرجح أن تكون من إحدى مدن الشمال ظاهر ومعروف لمجموعة من قادة مواقع التواصل الاجتماعي، رغم انها “منقبة”، حيث تفاجأ كل المغاربة بما قام به.

تلقى مقطع فيديو الفتاة المحجبة في مولات الخمار في تطوان سيلاً من التعليقات الغاضبة حول نشر لمثل هذه الممارسات التي اعتبروها “غير طبيعية”، وتشويه سمعة الفتاة، ناهيك عن تشويه اللباس الشرعي في البلاد.

امتلأت مواقع التواصل الاجتماعي في المغرب بتداول فيديو فضيحة تطوان مع الفتاة المحجبة في مولات الخمار الأمر الذي أظهر ظروف مخالفة للأدب الإسلامي والأخلاق، حيث سادت حالة من السخط في المغرب بعد انتشاره على نطاق واسع في منصات التواصل الاجتماعي.

ساد الغضب والاستنكار العديد من النشطاء ومستخدمي وسائل التواصل الاجتماعي في المغرب، بسبب المشاهد التي تضمنها الفيديو الذي تم تداوله.

فضيحة يناير 2021 الفتاة المحجبة

يشار إلى أن مقطع فضيحة الفتاة المحجبة لم يذكر لدى أي وسيلة إخبارية رسمية، وبحسب المصادر، لا توجد أسباب للحقيقة لهذا الخبر المتداول، حيث ادعى عدد من المدونين على موقع يوتيوب مقطع فيديو أن إحدى المقاطع الفاسدة تم تصويرها مؤخرًا، ولكن اتضح أنه لا توجد مقاطع فيديو بهذا الاسم.

جدير بالذكر أن هناك عددًا من الأشخاص على صفحات التواصل الاجتماعي المختلفة، بحلول عام 2021، يريدون إثارة الجدل لإحداث البلبلة بين الناشطين، وإثارة عدم الاستقرار والتشهير، والحصول على المشاهدات فقط.

الهدف الوحيد من انتشار مقطع فيديو تحت مسمى فضيحة مراكز التسوق حجاب خمار 2021 هو من أجل الحصول على أكبر عدد ممكن من المشاهدات وكسب المال بشكل غير قانوني، وتحقيقات الإنترنت تعالج مثل هذه الأمور من أجل الحفاظ على هدوء اجتماعي على مواقع السوشيال ميديا.

القبض على الفتاة المحجبة في مولات الخمار

وفي وقت لاحق، كشفت مصادر صحفية أن عناصر من الشرطة بتطوان أوقفوا الفتاة “المحجبة” بطلة الفيديو الإباحي الذي انتشر مؤخرً ، على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة، مشيرة إلى أنها فتاة تبلغ من العمر عشرين عامًا، تم القبض عليها بعد أن أصدرت النيابة العامة تعليمات بالتحقيق في أسباب وظروف تسجيل الفيديو الفاضح ووقف أبطاله.

ومن المنتظر أن تمثل الشابة أمام النيابة العامة، صباح الأربعاء 6 يناير الجاري، فيما لا يزال البحث جاريًا عن صديقة الفتاة التي صورت الفيديو ونشرته، في إشارة إلى أن الفيديو أحدث ضجة كبيرة في صفوف موقع “فيسبوك” الأزرق الذي يعيش في مدينة تطوان، خاصة وأن الفتاة تظهر في الشريط وهي عارية الوجه مرتدية الحجاب.



هل اعجبك الموضوع :

تعليقات